• ×

رسالة الى الابناء

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 أيها الابن المبارك:

رفقاً بوالديك ألم تشعر يوماً ما بقسوتك في التعامل معهما وهما اللذان سهرا على تربيتك والإحسان إليك فإذا كان الرفق مطلوب مع الآخرين فهو مع الوالدين أوجب وأولى بل إن التأفف في وجههما إثم وقطيعة، وهل جزاء الاحسان الا الاحسان فأحسن صحبتهما وارفق بهما فإنهما باب عظيم موصل إلى الجنة بإذن الله تعالى.

إن الله تعالى لطيف بعباده يريد بهم اليسر ولا يريد بهم العسر , فلا يكلفهم فوق طاقتهم بل يسامحهم ويلطف بهم , "ويعطي علي الرفق" في الدنيا من الثناء الجميل ونيل المطالب وتسهيل المقاصد , وفي العقبى من الثواب الجزيل "مالا يعطي على العنف" أي الشدة والمشقة , ووصف اللّه سبحانه وتعالى نفسه بالرفق إرشاداً وحثاً لنا على تحري الرفق في كل أمر.

الارشاد الطلابي
بواسطة : ماهر الوافي
 0  0  421
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 08:07 صباحًا السبت 14 ذو الحجة 1442 / 24 يوليو 2021.